هيأة المساءلة والعدالة

Tuesday
Sep 02nd
Text size
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
الرئيسية

الهيأة الوطنية العليا لاجتثاث البعث تحذر من خطورة عودة البعث الى الحياة من جديد

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

 

 

بيان

صادر عن الهيأة الوطنية العليا لاجتثاث البعث

الهيأة الوطنية العليا لاجتثاث البعث

تحذر من خطورة عودة البعث الى الحياة من جديد

لاتزال الدعوات التي تصدر من جهات تحاول التكسب السياسي على حساب التضحيات الجسام التي قدمها أبناء العراق الشرفاء تتعالى هنا وهناك ,داعية ألى عودة (البعث) والتفاوض مع من حمل السلاح ضد أبناء جلدته محاولا تحطيم المشروع السياسي العراقي الوطني, أن من يتوهم أن بأمكانه تمرير مشاريعه الخبيثة على العراقيين فهو يقع في وهم كبير وستناله لعنة الشعب أن آجلا أو عاجلا فالشعب الذي ذاق طعم الحرية واستنشق هوائها لن يسمح لكائن من يكون أن يعيد عقارب الساعة ألى الوراء ولن يسمح لأحد أن يسرق منه حلمه في بناء عراق ديمقراطي فدرالي موحد تسود فيه سلطة القانون وتقام فيه دولة المؤسسات .

ليس بالأمر الغريب والمستغرب أن تنطلق مثل تلك الدعوات الممجوة من أطراف مفلسة سياسيا فلم تجد غير هذه الدعوات في محاولة يائسة وبائسة لتجد لها موطء قدم بعد ان اثبتت فشلها في مرحلة سابقة,ولكن الامر الاكثر غرابة هو الصمت الحكومي والذي يثير الحيرة والقلق ,ألا أننا على ثقة أن حكومتنا المنتخبة والشرعية لن تجامل على حساب دماء الشهداء ولن تخيب ظن من حمل دمه في كفه وخرج لينتخبها في يوم الفرح العظيم يوم الانتخابات .

ان محاولات الضغط والتهديد وممارسة سياسة الامر الواقع اضافة الى التشبث بحق وحقوق ليس لها سند قانوني أو شرعي وأنما استمدت من سياسة فاشستية نازية أعطت حق وحقوق لمجموعة من الفاشيست والمجرمين كي يتحكموا برقاب العراقيين ومصائرهم وينشروا الرعب والدماء في كل مدينة وقرية عراقية.

ان ضحايا النظام البعثي الفاشستي لن تقف مكتوفة الايدي وهي ترى القتلة والمجرمين يعودوا من جديد لينشروا الرايات السوداء في شوارع العراق وليقطعوا الاشجار ليصنعوا منها اعوادا للمشانق وليملئوا دجلة والفرات بجثث الاحرار , لن نسمح بتكرار عمليات القتل المجاني ولن نقبل أن تتحول أرض العراق الى مقبرة كبيرة فشعبنا قادر على احباط مثل تلك الدعوات وتحطيم تلك النزوات الشيطانية والتي لاترتضي لها دورا غير دور القيادة رغم أن شعبنا لم يستطع بعد رفع انقاض خمس وثلاثين عاما قضاها هؤلاء في قيادة العراق, ونحن في الهيئة نمد يد العون لمن غرر بهم أو أجبروا على الانتماء الى (البعث المنحل) لكي يعودوا مرة اخرى الى صفوف شعبهم .

أن عملية بناء العراق بناء صحيحا وسليما وعلى اسس موضوعية تتحقق فيه العدالة والمساواة تحتاج الى جهود كل الخيرين من ابناء العراق الذين يؤمنون بوحدة وقدسية التراب العراقي وأن مبدأ الحوار والتحاور من المباديء الانسانيةالتي نؤمن بها والتي هي من ركائز عملنا بشرط أن تتوفر له الضوابط الموضوعية والاسس السليمة وان يؤمن الطرف المتحاور معه بالعملية السياسبة والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة وليس عن طريق الانقلابات والتي نحذر من احتمال وقوعها .وأن لايستخدم أسلوب العنف والارهاب لتحقيق مكاسب سياسية يعجز عن تحقيقها من خلال العملية السياسية الديمقراطية .

ان الهيأة الوطنية العليا لاجتثاث البعث سبق وان حذرت مرارا وتكرارا من خطورة الدعوات التي تدعو الى عودة البعث الى الحياة من جديد وأن هذه الدعوات تتناقض مع تطلعات وأمنيات العراقيين في التخلص من آثار (البعث المنحل) وسياساته التي تسببت فيما يعانيه العراق الآن من ازمات ومعضلات لها أول وليس لهاآخر وليس من المعقول أن يعمل أعضاء في الكونغرس الامريكي لوضع (البعث )على لائحة المنظمات الارهابية الدولية فيما يعمل البعض جاهدين لأعادته الى السلطة.

ان معالجة الازمات التي تعصف بالبلاد لايتم عن طريق الاستعانة بمن أراد للبلاد أن تصل الى ماوصلت أليه الآن ,لأن هؤلاء كما يعلم الجميع اثبتوا فشلا ذريعا في حل ومعالجة كل الأزمات التي عصفت بالبلاد وأوصلته الى ماهو عليه الان.

أننا نعود مرة أخرى لنؤكد أن الخروج بالبلاد من الوضع المتأزم لن يكون قطعا عن طريق تقديم تنازلات لمن أراد للعراق والعراقيين أن يكونوا رهينة بيد شذاذ الآفاق والذين يريدون المزايدة على العراقيين عن طريق المفخخات والعبوات الناسفة والاغتيالات التي تريد حرق الاخضر واليابس واشعال نارالفتنة التي لم ولن تحدث انشاء الله مادام العراقيون متمسكين بثوابتهم الوطنية ومتحدين لدحر شرور الارهاب ومكائده.

قسم الاعلام / الدائرة التربوية والثقافية

الهيأة الوطنية العليا لاجتثاث البعث

 

تم التحديث فى ( الاثنين, 03 مارس 2014 05:07 )